"المضطهدون"

كتاب.... تحول من حلم الى حقيقة

 

بقلم: صموئيل تاوضروس

مسئول الاعلام بالهيئة القبطية الكندية

 

بعد اكثر من عام من الجهد والعمل الدؤوب، حقق أشقاءنا في منظمة مسيحي الشرق الأوسط ما أطلق عليه "الحلم الكبير" والذي كان يتمثل في اصدار كتاب يحكي قصة حياة الشعب القبطي المضطهد في وطنه وتسجل في هذا الكتاب أحداث الاضطهادات بالتواريخ وبالصور وبالمستندات. الحلم كان هو اصدار كتاب يعد بشكل جيد لكي يصلح تقديمه للمسئولين والسياسيين والصحفيين وغيرهم ويكون مرجع لتاريخ هذا الشعب.

 

شعب بلا ماض هو شعب بلا مستقبل. ان نسينا أو تناسينا ماضينا ولم نفهم الدروس والعبر من التاريخ فلا أمل أن ننجح في المستقبل. وكما أن للانسان خبرات فالشعوب أيضا لها خبرات وبدون هذه الخبرات، تتلقى الشعوب الهزائم. الانسان والشعوب عامة تتعلم من تاريخها والواقع يقول أن أعظم الدروس تكون من أشد الذكريات ألما.

 

حقيقة فان هذا الكتاب ليس كتاب عادي أو هو غير عادي على الأقل بالنسبة لنا نحن الأقباط. فالذي سطر صفحات هذا الكتاب هو الشعب القبطي. أي آباءنا وأجدادنا وأقاربنا وأحباءنا أي الشعب الذي ننتمي نحن اليه. تم كتابته بالدماء والدموع والألم.... ورغم أن الكتاب قد تمت طباعته الا أن التاريخ مازالت صفحاته مفتوحة فالنهاية لم تكتب بعد ولكن طال الزمن أو قصر فسوف تتم الصفحات. علينا أن نقرأ الأحداث جيدا التي مرت بالأمة القبطية وعلينا التشخيص السليم والدقيق جدا للحالة القبطية وعلينا بعد ذلك معرفة كيف يمكن التعامل مع الأحداث.

 

إن جميع أعضاء الهيئات القبطية، يهنئون أشقاءهم في منظمة مسيحي الشرق الأوسط على صدور هذا الكتاب ونحن نعتبر أن كل نجاح يتم تحقيقه هو نجاح لنا أيضا فهدفنا جميعا هو هدف واحد. أي قد يكون هناك اختلاف في أسمائنا أو وجهات نظرنا، ولكن لا خلاف بيننا. فأهدافنا واحدة وهي الحق والعدل والمساواة لكل المضطهدين مع شركائهم في الأوطان.

 

الرب يوفق أشقاءنا في منظمة مسيحي الشرق الأوسط في ترجمة هذا الكتاب وفي كل مشروعاتهم وأن يكون مقدمة لسلسلة أعمال عظيمة لخدمة قضيتنا. والرب يوفق الجميع للخير والحق والعدل.


للتبرع لمنظمة مسيحي الشرق الأوسط، يمكنكم زياره هذا الموقع
http://www.meca-me.org/donation.php


وللحصول على الكتاب يمكنكم الارسال على العنوان الاتى
book@meca-me.org