بابا الفاتيكان يطالب مصر ببناء كنائس فى المناطق السياحية

  كتب   عمرو بيومى    ٩/ ١١/ ٢٠٠٨

طالب البابا بنديكت السادس عشر، بابا الفاتيكان، بضرورة بناء كنائس كاثوليكية جديدة فى مصر، وقال ـ خلال تسلمه أوراق اعتماد السفيرة المصرية الجديدة لدى الفاتيكان لمياء حمادة أمس الأول ـ: «تود الكنيسة الكاثوليكية أن يصل عدد السياح الكاثوليك الذين يزورون مصر ويودون أن يمارسوا شعائرهم الدينية فيها، إلى أرقام لا تحصى».

وأضاف: «أثق بأن هؤلاء السياح سينالون قريباً إمكانية الصلاة إلى الله بشكل لائق فى أماكن عبادة مناسبة فى المناطق السياحية الجديدة التى نشأت بمصر خلال السنوات الأخيرة»، مشيراً إلى أن ذلك سيكون علامة جيدة تقدمها مصر للعالم، وتعزز بها علاقات الصداقة والأخوة بين الأديان. وشدد بابا الفاتيكان على إمكانية أن تكون الأديان عامل سلام.

وقال: «يجب عليها أن تكون كذلك»، منتقداً من وصفهم بـ«مستخدمى النصوص الدينية» للحث على العنف.

من جانبها، أوضحت الكنيسة الكاثوليكية أنها لا تمتلك أى كنائس فى مدينتى الغردقة وشرم الشيخ. قال الأب رفيق جريش، المتحدث باسم الكنيسة، إن المطران الكاثوليكى بمصر سبق أن تقدم منذ ١٠ سنوات بطلب بناء كنيسة فى شرم الشيخ، لكن طلبه رفض.

وأكد «جريش» أن بناء كنائس كاثوليكية تخدم السياح بهذه المناطق سيضاعف من أعداد السياح ويدفع بعجلة الاقتصاد المصرى، وقال: «معظم سياحة الغردقة وشرم الشيخ قائمة على الإيطاليين والإسبان والفرنسيين وكلهم كاثوليك».

وقال إن بناء الكنائس سيفتح باب السياحة الكنسية فى مصر، وسيشجع الكنائس على عمل رحلات سياحية لأتباعها، والمجىء بهم إلى هذه المناطق.

كان البابا بنديكت السادس عشر أشاد خلال استقباله المشاركين فى الاجتماع الأول للندوة الكاثوليكية الإسلامية، الذى عقد فى الفاتيكان على مدى اليومين الماضيين، بالرسالة المفتوحة التى وجهها مائة وثمانية وثلاثون مسؤولاً مسلماً إلى المسحيين فى الثالث عشر من أكتوبر ٢٠٠٧، مؤكداً أنها لاقت أصداء إيجابية.