ناقلات البترول تحول مسارها من قناة السويس لـ «رأس الرجاء الصالح»
 خوفاً من القرصنة

هل مازال الإسلام (الإرهاب) هو الحل؟
ماذا تخبئ الأيام لمصر؟
بعد إنهيار السياحة على يد الإسلاميين جاء الدور على قناة السويس. هل من أمل للإنقاذ؟

كتب عواصم - وكالات الأنباء بروكسل - عبدالله مصطفى ٢٢/ ١١/ ٢٠٠٨
قررت بعض شركات نقل البترول العملاقة تحويل مسار سفنها إلى طريق رأس الرجاء الصالح بدلاً من مرورها بطريقها المختصر عبر قناة السويس وخليج عدن، لتجنب القراصنة المنتشرين على السواحل الصومالية.

وأعلنت شركة «آى بى مولر - مايرسك» الدنماركية، إحدى أكبر شركات الشحن فى العالم، أنها قررت تحويل مسار سفنها إلى طريق رأس الرجاء الصالح والدوران حول جنوب أفريقيا.

كما أعلنت رابطة ناقلات النفط «إنترتانكو» أن الكثير من شركات الناقلات تتجنب قناة السويس بسبب تفشى القرصنة، لكنها لم تذكر أسماء تلك الشركات.
وحذرت المنظمة الدولية للملاحة البحرية من تداعيات خطيرة لتغيير مسار ناقلات النفط إلى طريق رأس الرجاء الصالح إذ يؤدى ذلك لتأخير سد النقص فى مخزونات النفط الأوروبية والأمريكية، وإلى رفع أسعار المنتجات المصنعة والسلع الأولية.

وفيما انتشر عشرات المقاتلين الصوماليين فى مرفأ هرارديرى ليدعموا القراصنة الذين اختطفوا حاملة النفط السعودية العملاقة «سريوس ستار» خشية محاولة تحريرها، ذكر المكتب البحرى الدولى أن ٨٣ سفينة أجنبية على الأقل تعرضت للهجوم قبالة السواحل الصومالية منذ يناير الماضى، ولاتزال ١٢ سفينة و٢٠٠ من أطقمها فى أيدى القراصنة.

وأصدر الاجتماع التشاورى للدول المطلة على البحر الأحمر، الذى دعت إليه مصر بياناً قال فيه إن الأوضاع الداخلية فى الصومال هى سبب تنامى القرصنة.

أعلن المتحدث الرسمى باسم هيئة قناة السويس، أمس، أن الهيئة تتابع على مدار ٢٤ ساعة ما يجرى من تطورات حول حركة الملاحة والتجارة الدولية، وقال إن هناك لجنة فى حالة انعقاد مستمر تقوم بدراسة التطورات، التى تجرى حول حركة الملاحة والتجارة الدولية وانعكاسات ذلك على حركة العبور بقناة السويس.

www.amcoptic.com
Suez Canal in danger, Somalia, Red Sea, intertanko, gas, Saudi Arabia, Egypt